إرشادات إستخدام الموبايل فعّالة للصحفيين

لم تكن «صحافة الموبايل» التي ربط أحد الباحثين ظهورها كأداة في العمل الصحفي، بالتعاون الذي أبرمته وكالة رويترز مع شركة نوكيا عام ٢٠٠٧ لتطوير نموذج في مجال الديجيتال، مجرد تحديث في أدوات الإنتاج، لتتحول بعد ذلك إلي ثقافة جديدة يتشارك فيها الصحفي والجمهور.

وفقاً لمنصة «Effective Measure» المعنية بالدراسات الخاصة بتسويق وإعلانات المواقع، فإن أكثر ١٠ مواقع مشاهدة في مصر خلال شهر آذار/مارس ٢٠١٧، وصل متوسط متابعيها عبر الموبايل بين ٦٥ إلي ٩٠٪، وهو ما يعكس تغير طبيعة الجمهور في التصفح والمتابعة، فمن بين هؤلاء من يتصفح هاتفه أثناء سيره في الشارع، أو أثناء محاضرة، أو في العمل، ولذلك أصبح متوسط مدة متابعتهم للسوشيال ميديا لا يزيد عن بضع دقائق، في الوقت الذي تلعب عدد فيه «ميجات» باقة الانترنت، دورًا في فرض وتحديد مدة الفيديوهات وعدد كلمات الموضوعات. وهذا ما ترتب عليه ظهور أشكال جديدة في الإنتاج ومنافسة أشكال المحتوي التقليدي التي ظلت لسنوات دون تحديث، أبرزها قصر مدة الفيديو التي لم تعد تتجاوز الدقيقة والنصف، كما لعبت الكتابة «text» دورا بارزاً كبديل للصوت المتمثل في اللقاءات والتعليق الصوتي.

وبالتالي لم يعد الموبايل وسيلة الجمهور لمتابعة الأحداث فقط، لكنه أصبح الوسيلة الأهم بالنسبة للصحفيين أيضا، وخصوصا في ظل ظروف التضييق عليهم من جهة، وصعوبة حمل الكاميرات من جهة أخرى، وإذا كنت أحد هؤلاء الصحفيين الذين يستخدمون هاتفهم المحمول في إنتاج المحتوى الصحفي بأشكاله المختلفة من كتابة وصور وفيديو، فإليك عدد من النصائح الهامة التي وضعها بعض الخبراء في مجال صحافة الموبايل (MOJO):

• لتجنب استقبال الاتصالات والرسائل أثناء التصوير يجب ضبط الهاتف على  ميزة “الطيران”.

• التصوير بالعرض وليس بالطول:

على الرغم من انتشار التطبيقات التي تنشر الفيديو والصور بشكل طولي كـ«Snap chat» و«Instagram Stories»، وهو ما حاولت مؤسسات صحفية مجاراته بإنتاج فيديوهات «طولية»، إلا أن التصوير بالعرض ما زال هاما لتفادي الجوانب السوداء التي تظهر على جانبي الفيديو في حالة عرضه على الشاشة، وخصوصا في ظل استمرار سيطرة «يوتيوب» على قطاع كبير من متابعي الفيديوهات.

• تنظيف عدسة كاميرا الموبايل قبل الاستخدام، كي تكون الصورة واضحة.

• الثبات وتجنب السير أثناء التصوير، فاللقطات يجب أن تكون ثابتة وبمدة لا تقل عن ١٠ ثوان.

• استخدم ميكرفون «الهاند فري» في حالة عدم وجود ميكرفون خارجي بشرط ألا يظهر في الكادر.

• مراعاة قاعدة الثلث: وهي تقسيم الكادر إلى ٣ أجزاء طولية وعرضية، تكون نقاط قوتها في تقاطعات هذه النقاط، فالعنصر الهام في الكادر سواء لقاء أو لقطة يجب ألا يخرج عن أحد هذه النقطتين وليس في منتصف الكادر كما هو شائع لدى البعض.

شاهد أيضاً

5 نقاط بارزة عن إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي في الشرق الأوسط

بعد ست سنوات من الربيع العربي والإضطرابات التي هزّت أجزاءً كثيرة من الشرق الأوسط، لا ...